Press release from the Holy Land concerning restrictions being imposed by Israeli authorities on celebrations planned in Jerusalem for Holy Week

Monday, March 29 2010
Print

Holy Land Christians respond to Israeli police restrictions during Easter celebrations Holy Land Christians, after hundreds of years of celebrating Easter in Jerusalem as the most important and significant holy week for Christianity, are being denied freedom of worship during this period by the Israeli occupation police.

PRESS RELEASE
20 March 2010

Holy Land Christians respond to Israeli police restrictions during Easter celebrations

Holy Land Christians respond to Israeli police restrictions during Easter celebrations Holy Land Christians, after hundreds of years of celebrating Easter in Jerusalem as the most important and significant holy week for Christianity, are being denied freedom of worship during this period by the Israeli occupation police.

Palm Sunday, Good Friday, Holy Fire Saturday, and Easter Sunday are the Holiest days celebrated in Jerusalem for Christians. The uniqueness of Holy Fire Saturday in Jerusalem has been celebrated as far back as 1106 AD. The celebrations have been governed for the past decades by the status quo of 1852 covering the processions within the boundaries of the Holy Sepulcher Church in addition to traditions by the local community and pilgrims in its vicinity. Tradition during this holy day claims the right for the local community to wait for the Holy fire on top of the Greek Orthodox Patriarchate roof since for generations Palestinian Christians have been welcoming and making space for visiting pilgrims down in the plaza of the Holy Sepulcher.

The tradition also includes the right of local worshipers to reach St. Jacob’s Arab Orthodox Cathedral through the roof of the Orthodox Patriarchate to share the morning prayers of the Holy Saturday, including the sharing of the local community in the “Zaffeh” starting by the Christian Quarter, marching with the Arab Orthodox Priest of St. Jacob’s Cathedral and the head of the local community ending at the Holy Sepulcher. It is also known that the local Choir of St. Jacob’s and representatives of the traditional Jerusalemite Orthodox families are entitled to encircle the Holy Tomb. During the past 5 years all these arrangements have been jeopardized, minimized and made impossible due to the Israeli police restrictions implemented on the ground.

Israeli Police and in addition to their full control of the city on that day restricting and limiting the movement of all Christian worshipers claims that the roof of the church can only accommodate 500 people and thus the permit system was applied during the past six years. Last year there were only police on the roof where everybody else were denied entry through the check points. Now they are not applying the permit card system anymore due to the fact that the local community refrained from accepting this system. Their claim that the Patriarchate needs to approve the access in the first place was also challenged through direct communications between the community and the Patriarchate where free access as a historic tradition is granted and the Patriarchate civil engineer testified that the rooftop usually accommodates about 2000 people.

Today when a debate has been initiated regarding the freedom of worship in Jerusalem due to the constant settler aggressions against Al Aqsa Mosque (Al Haram Al Sharif) and despite the fact that Israeli officials such as Prime Minister Netanyahu and President Peres have assured to international media that “only Israel” can keep freedom of religion in Jerusalem, we the Holy Land Christians denounced the Israeli discriminatory policies against our community. At the same time that Christians are denied from their right of freely exercise their religion through road blocks in the old city, police presence with machine guns, as well as rude and hostile attitudes from police and Army officers, the Israeli occupying power allows Jews to freely access their temples even by imposing severe restrictions on the daily lives of Palestinians, including curfews and forced closures.

In response to these unilateral and discriminating Israeli actions, Palestinian Christian organizations in occupied East Jerusalem have initiated a legal process “to preserve the right to freely access our churches and shrines”. The legal actions on the Supreme Court level will be against everyone who is involved in this discriminatory policy, including the Israeli police and the Israeli Jerusalem Municipality.

We call upon the International community, and particularly to the Christian World, including its churches and civil society to put pressure on Israel to end the illegal occupation of East Jerusalem as well as in this particular case to stop limiting Holy Land Christians from exercising their basic religious rights.

We, Palestinian Christians, greet the world with Easter blessings from Jerusalem, from the City of the resurrection. May God end the suffering of the Palestinian people; bring about justice to this troubled land and peace to the whole world.

 

بيان صحفي
20 آذار 2010


مسيحيو الأراضي المقدسة  ترد على اجراءات الشرطة الاسرائيلية  التي تحول دون  مشاركتهم  باحتفالات الفصح

اعتاد مسيحيو الأراضي المقدسة وعبر مئات السنين الاحتفال بأسبوع الآلام والفصح المجيد والذي يعد أقدس الأيام وجوهر الديانة المسيحية في مدينة القدس، الا أن شرطة الاحتلال الاسرائيلية تمنع المؤمنين  من حرية العبادة خلال الأسبوع المقدس وخاصة في سبت النور والذي يرجع تاريخ الاحتفال به في مدينة القدس للعام 1106 ميلادي. وتجري هذه الاحتفالات وفق نظام خاص ينظم الشعائر والحقوق وضع عام  1852 تقريبا يعرف ب" الستاتس كو" status quo   أي " الوضع القائم" ووفق التقاليد والعادات المتبعة منذ مئات السنين والتي تؤكد على حقوق المسيحيين الفلسطينيين في المشاركة في سبت النور والوصول صبيحة يوم السبت المقدس الى كاتدرائية مار يعقوب عبر درج دير الروم الأرثوذكس والمشاركة في قداس باسيليوس وتناول القرابين المقدسة  والمشاركة في الزفة التي تبدأ في حارة النصارى ويتقدمها كاهن الرعية المحلي والمختار وأعضاء المؤسسات ورجالات الطائفة وتنتهي بالوصول الى كنيسة القيامة. كما يتضمن الستاتس كو تقدم جوقة كاتدرائية مار يعقوب ووكلاء الكنيسة وممثلين عن عائلات القدس الأرثوذكسية الدورة الاحتفالية التي يرأسها البطريرك في كنيسة القيامة قبل ظهور النور. وخلال الأعوام الخمس المنصرمة قامت الشرطة الاسرائيلية بتقليص وتهميش  هذه الطقوس والشعائر وجعلتها شبه مستحيله بسبب الاغلاق والحصار الذي فرضته حول المدينة والكنيسة.

ان الشرطة الاسرائيلية وبحكم سيطرتها الكاملة على المدينة المقدسة تمنع وتحد من حركة المؤمنين المسيحيين، اضافة الى ذلك تدعي أن ساحات دير الروم الأرثوذكس وسطح كنيسة القيامة لا يحتمل أكثر من 500 مؤمن وعليه قامت خلال الأعوام الست الماضية بتطبيق سياسة التصاريح والتي تم ايقاف التعامل بها لرفض الكنيسة العربية والقائمين عليها لمبدأ الأذونات والتصاريح. كما أن ادعاء الشرطة بأن الوصول الى سطح دير الروم وكنيسة القيامة بحاجة الى موافقة البطريرك، قد تم تحديه عبر التوجه الى بطريركية الروم الأرثوذكس  التي بدورها  تفتح ابوابها للتأكيد على التقاليد التاريخية في الوصول الى هذه الأماكن بينما أكد مهندس البطريركية أن المكان يتسع مشاركة 2000 شخص.

في الوقت الذي تشتد فيه الهجمة الاستيطانية على المسجد الأقصى المبارك والمقدسات ورغم ما أكده المسؤولين الاسرائيلين في هذا الخصوص وعلى رأسهم رئيس الوزراء نتنياهو والرئيس بيرس لوسائل الاعلام الاسرائيلية ان " اسرائيل فقط" يمكنها أن تبقي على حرية العبادة في القدس، يؤكد مسيحيو الأراضي المقدسة على رفض سياسة التمييز ضدهم ففي الوقت الذي تمنعهم من الوصول الى أماكن عبادتهم بحصار المدينة المقدسة واقامة الحواجز الشرطية والسواتر الحديدية والتواجد العسكري المكثف ومعاملة المؤمنين بصورة عدائية ووحشيه، تسهل قوات الاحتلال الاسرائيلية لليهود الوصول الى حائط المبكى حتى لو احتاج الأمر الى فرض قيود شديدة على حياة الفلسطينين اليومية والاغلاقات وفرض الطوق الأمني.

في مواجهة هذه الممارسات العنصرية الاسرائيلية والأحادية الجانب، قررت المؤسسات المسيحية الفلسطينية في القدس الشرقية المحتلة بمتابعة هذه القضية قانونيا للحفاظ على الحقوق المشروعة في حرية الوصول الى الأماكن المقدسة وسيتم التوجه الى السلطات القضائية ومنها محكمة العدل العليا لرفع القضية ضد جميع الأطراف المرتبطة بسياسة التمييز ومنها الشرطة الاسرائيلية وبلدية القدس.

اننا نناشد المجتمع الدولي، وخاصة العالم المسيحي وكنائسه ومجتمعاته المدنيه للضغط على دولة اسرائيل لانهاء احتلالها للقدس الشرقية والتوقف عن سياستها في الحد من ممارسة مسيحي الأراضي المقدسة لحقوقهم الأساسية في العبادة.

نحن، مسيحيو الأراضي المقدسة، نهنئ العالم بأسره بالفصح المجيد من مدينة القدس، مدينة القيامة، سائلين الرب القدير أن ينهي معاناة الشعب الفلسطيني، ويحقق العدل في هذه الأرض المضطربة ويحقق السلام في العالم أجمع.

• للمزيد من المعلومات، يرجى الرجوع الى الرسالة التي وجهت الى رؤساء الكنائس والهيئات الدبلوماسيه بهذا الخصوص على الرابط التالي: 
http://www.facebook.com/board.php?uid=311176290191#!/topic.php?uid=311176290191&topic=14919

• فيديو  : مسيحيي القدس يمنعون دخول المدينة يوم سبت النور - 2006
http://www.youtube.com/watch?v=ZWmSvGdzGLI&feature=related

• للمزيد من المعلومات والاستفسار يمكنكم الاتصال :
حنا كركر – 0544546349   /   خافيير ابو عيد- 0598950300 /  يوسف ضاهر – 0505545179